منتديات مدارس طوخ الخاصة
أهلاً بكم في منتـديات مدارس طوخ الخاصة
*ملحوظة: بعد التسجيل يجب تفعيل العضوية من الإيميل



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتإحصائيات المنتدىالتسجيلدخول

Facebook fan page
المواضيع الأخيرة
» امتحانات هندسة للصف الثالث الإعدادي (الفصل الدراسي الأول)
الأحد فبراير 19, 2017 9:16 am من طرف elrayek

» المجموعة الكاملة من الــ BBC لتعلم اللغة الانجليزية Follow Me BBC Learning & BBC DVD English Plus
الأحد فبراير 19, 2017 9:15 am من طرف elrayek

» حصريا اجدد واحلى مقدمات تعبير
السبت أغسطس 06, 2016 12:31 am من طرف elrayek

» أوائل الصف الثالث الثانوي (علمي علوم) بمدرسة طوخ الثانوية الخاصة 2012/2013
السبت أغسطس 06, 2016 12:24 am من طرف elrayek

» امتحانات الصف الثالث الاعدادى الفصل الدراسى الاول لعام 2011 -2012
الأحد يناير 03, 2016 3:34 pm من طرف elrayek

» اهم كلمات اللغة الألمانية
الجمعة فبراير 21, 2014 3:15 pm من طرف ayman

» تقريري عن محاضرة عن الإنعاش القلبي الرئوي
الخميس أكتوبر 10, 2013 12:10 am من طرف سارة أيمن

» تقرير عن كتاب "رحلتي من الشك إلى الإيمان"
الجمعة سبتمبر 13, 2013 1:53 pm من طرف سارة أيمن

» اقتباسات من كتاب "اندهش يا صديقي" لعبد الوهاب مطاوع
الجمعة سبتمبر 13, 2013 1:50 pm من طرف سارة أيمن

» أوائل الصف الثالث الثانوي (علمي رياضة) بمدرسة طوخ الثانوية الخاصة 2012/2013
الثلاثاء سبتمبر 10, 2013 6:45 pm من طرف بسمة جميل

مواقع صديقة
To start blogging

شاطر | 
 

 قبيل الرحيل- عن الشهيد محمد الدرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارة أيمن
Admin
Admin


انثى
عدد المساهمات : 5871
العمر : 20
الموقع : --------------
العمل/الترفيه : طالبة
فصل : :'(
المزاج : disappointed
مزاجي اليوم :
المهنة :
الهواية :
أوسمة العضو :
نقاط : 20060
السٌّمعَة : 201
تاريخ التسجيل : 06/12/2008

مُساهمةموضوع: قبيل الرحيل- عن الشهيد محمد الدرة   الأحد سبتمبر 30, 2012 6:17 pm


كاتب القصيدة:
د.مفيد خليل جادالله العوري
مواليد بيت عور التحتا عام 1955
دكتوراه لغة انجليزية
محاضر في جامعة القدس المفتوحة

قبيل الرحيل - وقد اختيرت ونشرت في ديوان محمد الدرة على مستوى الوطن العربي

رصاص الغزاة بكلّي انتشرْ
وسمعي تهاوى وزاغ البصرْ
أبي إنّه الحقد نيرانُهُ
يُصَبّ علينا فأينْ المفرّ؟
ومتراسنا لا يقي عجزنا
وليس لنا خلفه مستقَرْ
أبي صُدَّهمْ قد غدونا هنا
وأسْرى لغدر طغا واشتهر
ذراعيك فابسطْ على أضلعي
أَحطْني بدفئكَ زاد الخطر
حنانَيْكَ واحضنْ جراحي فقد
دجا الليل يا أبتي واعتكر
أبي إنّهم يكرهون الورى
ذئاب تجول بزيّ البشر
بقهر البراءة كم أمعنوا
وهل في العُتاة لحسّ أثر؟
بُنيَّ اصطبرْ قدرٌ إنّهُ
ولن يخذل الله من قد صبر
عروقي لقد نضبتْ كلها
وخارتْ قُوايَ وقلبي انفطر
بكل الجوارح ناشدتهم
وكنتُ أُناشد صلد الحجر
فلو أستطيع جعلتُ الحشا
بُنيَّ ملاذك من كل ضَر
وخبّأتكَ اليوم في مُقلي
وطاردتُ همّك أنّى ظهر
أبي إن قضيتُ فلا تبتئسْ
وزُفَّ لأمي أُحَيْلى خبر
بأني افتديتُ حِمى قدسنا
ونلتُ الشهادة عند الصغر
فلا تبكياها جراحي التي
بكل الروابي شذاها انتشر
سأسكن كل المآقي هنا
وفي الخُلد أحيا بحكم القدر
ثرانا بأوفى الدماء ارتوى
فأنبت عزماً نما وازدهر
هُمُ الشهداء شموس العلا
منارات مجد بدرب الظفر
بُنَيَّ يظنّون أيامنا
تبدَّدَ إصرارها وانحسر
لنا القدس مهما عتا غزوهم
ومهما ادّعى زيفهم وابتكر
فكل حصاة بها أَكّدتْ
بأنا لها ما حيينا خَفَر
تُسيِّجها حدقات العيونِ
وعنها تذود حشودَ التتر
فكم طامعٍ رام إذلالها
تقهقر عدوانه واندحر
أبي دَعْ عيونيَ ترنو إليكَ
وداعكَ أرجو قُبيل السفر
ستسأل عني دموع الثكالى
ويسأل عني ذهول البشر
ويذكر همّي شحوبُ الربى
ويبكي رحيلي سكونُ السَّحَر
ولكنني - أبتي - بينكم
ستبقى عروقي ويأتي المطر
وتنمو الشقائق في أرضنا
فأنَّى نظرتَ فثَمَّ الزَّهَر
بُنيَّ رحيلكَ حتى الرؤى
ستعجز عن وصفه والصُّوَر
«محمدُ» من أغنيات الطيوِر
لسوف تُطِلّ وهمس الشجر
وعَبْرَ النسائم سوف نراكَ
وعبر امتداد خيوط القمر
«محمدُ» منا إليكَ الرضى
ونم يا بنيَّ قرير البصر
فسوف تظلّ لنا درةً
وفوق جبين المعالي دُرر



*********************************

لمن لا يعرف قصة استشهاد الطفل محمد الدرة : (منقولة من موقع "باب" )


في لقطة تلفزيونية مروعة أثناء مطاردة الجنود الإسرائيليين، لأطفال الحجارة الفلسطينيين العزل إلا من حجارة لا تصيب وإذا أصابت لا تجرح وإذا جرحت لا تقتل، يرد الجنود الإسرائيليون على هذه الحجارة، بإطلاق الرصاص الحي على الأطفال الصغار، وتمكن أحد المصورين من متابعة مقتل أحد الأطفال الفلسطينيين، وسجلها على شريط فيدو والتقط صورة للطفل العربي وهو يحتمي بابيه من رصاص الجند الإسرائيلي، ويظهر في الصورة الأب وهو يصرخ بالجنود ان لا يطلقوا النار فهو أب أعزل، وابن قاصر، لا يحملان سلاحا، ولكن الجندي الإسرائيلي بهمجية ووحشية، لا يمكن أن يتصف بها إنسان من بني البشر يواصل إطلاق النار، و يجرح الأب ويعيقه عن الحركة ويقتل الابن وهو في حضن أبيه الجريح.
هذا المنظر الذي ظهر على شاشات التلفزيون في كل أنحاء العالم أثار النفوس الإنسانية جميعها غربية وشرقية وأدان الجميع هذا العمل الهمجي الإسرائيلي اللاإنساني.
وسالت دموع كثيرة على هذا الطفل، وهو الطفل محمد الدرة لبشاعة المنظر وقسوته، وتأثر العرب كثيرا لعجزهم عن رد هذا العدوان، عن هذا الشعب الأعزل المغلوب على أمره، وانطلقت حناجر الشعراء وأقلامهم، تقول بما يشعر به الضمير العربي من هذه المأساة، والتخاذل العربي والإسلامي، والصمت العالمي أمام العدوان الإسرائيلي.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zohor-mostaqble.ahlamontada.net
 
قبيل الرحيل- عن الشهيد محمد الدرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدارس طوخ الخاصة :: القسم الأدبي :: ركن الأشعار والخواطر-
انتقل الى: